شبكة الابداع والتفوق شبكه ثقافيه وتطويريه تهتم بكل مايهتم به المستخدم العربي
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  



شاطر | 
 

 ثمرات الإخلاص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: ثمرات الإخلاص   الأحد أغسطس 28, 2011 4:12 am

ثمرات الإخلاص



1- الإخلاص سبب لقبول العمل



وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أرأيت رجلا غزا يلتمس الأجر والذكر ما له فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا شيء له فأعادها ثلاث مرات يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لا شيء له ثم قال إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصا وابتغي به وجهه

( حسنرواه أبو داود والنسائي





2- بالإخلاص يؤجر المرء ولو أخطأ

كالمجتهد والعالم والفقيه، وهو نوى بالاجتهاد إصابة الحق لأجل الله، فلو لم يصب فهو مأجور على ذلك.. قال عليه الصلاة والسلام:

وعن عبد الله بن عمرو وأبي هريرة قالا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا حكم الحاكم فاجتهد فأصاب فله أجران وإذا حكم فاجتهد فأخطأ فله أجر واحد ( متفق عليه) .





3- الإخلاص يكثّر العمل القليل

فالإخلاص يعظم العمل الصغير حتى يصبح كالجبل ، كما أن الرياء يحقّر العمل الكبير حتى لا يزن عند الله شيئا.

)وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا(ً.قال ابن المبارك: (( رب عمل صغير تكثره النية ورب عمل كبير تصغره النية)).





4- الإخلاص ينجي الإنسان من حرمان الأجر و نقصانه

فيومالقيامة يقول الله للمرائين : (

وعن محمود بن لبيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغرقالوا وما الشرك الأصغر يا رسول الله قال الرياء يقول الله عز وجل إذا جزى الناس بأعمالهم اذهبوا إلى الذين كنتم تراؤون في الدنيا فانظروا هل تجدون عندهم جزاء

رواه أحمد بإسناد جيد وابن أبي الدنيا والبيهقي في الزهد وغيره صحيح )

.ابن مكرز رجل من أهل الشامقال : يارسول الله : رجل يريد الجهاد في سبيل الله وهو يبتغي عرضاً من عرض الدنيا ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : لا أجر له. فأعاد السؤال مرة أخرى، فقال له الرسول : لا أجر له . قال سبحانه في الحديث القدسي : ()


وعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال


قال الله عز وجل أنا أغنى الشركاء عن الشرك فمن عمل لي عملا أشرك فيه غيري فأنا منه بريء وهو للذي أشرك


رواه ابن ماجه واللفظ له وابن خزيمة في صحيحه والبيهقي ورواة ابن ماجه ثقات صحيح








5- بالإخلاص يدرك الأجر على العملوإن عجز عنه

بل ويصل لمنازل الشهداء والمجاهدين وإن مات على فراشه] ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزناً أن لا يجدوا ما ينفقون[ وقال صلى الله عليه وسلم : ((إن أقواماً خلفنا في المدينة ما سلكنا شعباً ولا وادياً إلا وهم معنا حبسهم العذر)){رواه البخاري}. وفي مسلم : إلا شاركوكم في الأجر.

مصدر رزق عظيم للأجر وكسب الحسنات

قال عليه الصلاة والسلام : ((إنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه

الله إلا أجرت عليه حتى ما تجعل في فم امرأتك)) {رواه البخاري}

كما قال : (( ما سبقكم أبو بكر بكثرة صلاة ولا صيام ولكن بشيء وقر في قلبه))





6- الإخلاص سبب للمغفرة الكبيرة للذنوب

إنَّ شأن الإخلاص مع العبادات بل مع جميع الأعمال ، حتى المباحة لعجيب جداً ..فبالإخلاص يعطي الله على القليل الكثير ، وبالرياء لا يعطي الله على الكثير شيئاً ، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : والنوع الواحد من العمل ... قد يفعله الإنسان على وجه يكمن فيه إخلاصه وعبوديته لله فيغفر الله به كبائر الذنوب ، كما في حديث البطاقة ..والبغي التي سقت كلبا فشكر الله لها فغفر لها

قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم : (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق يوم القيامة فيُنشر له تسعة وتسعين سجلاً كل سجِّلٍ منها مدَّ البصر ، ثم يقال : أتنكر من هذا شيئاً !! أظلمك كتبتي الحافظون !! فيقول : لا يا ربي ، فيُقال : أفَلك عذر أو حسنة فيها ؟! فيقول الرجل : لا يا ربي ، فيُقال : بلى .إنَّ لك عندنا حسنة ..، وإنه لا ظلم عليك اليوم ، فيُخرج له بطاقة فيها : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله ، فيقول : يا ربّي ما هذه البطاقة !..، وما تصنع مع هذه السجلات من الذنوب ! ، فيُقال : إنك لا تظلم اليوم . فتوضع السجلات في كفة و البطاقة في كفة ، فتطيش السجلات وتثقل البطاقة ) رواه الترمذي وقال حديث حسن غريب وابن ماجه وابن حبان في صحيحه والحاكم والبيهقي، شرط أن يكون قد قالها مخلصا لله من كل قلبه

أما البغي التي سقت الكلب وكلنا يعرف قصتها : فلاحظ أنها قامت لعمل معروف مع كلب وماذا تنتظر من الكلب أن يكافئها ؟؟؟ ، كما وأنها قامت به سرا فلم يرها أحد ، وأنها تعبت فقد نزلت في البئر وهي امرأة ، كذلك استغلت كل ما تملك لسقايته ألا وهو خفها ، وأخيرا لم تحدث نفسها فيما بعد بهذا العمل ولم ترى في نفسها أنها أنجزت شيئا بل نسيته تماما!!!

والآن هل عرفت طريق الجنة





7- بالإخلاص تنال شفاعة سيدنا محمد

( صحيح )


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قلت يا رسول الله من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد ظننت يا أبا هريرة أن لا يسألني عن هذا الحديث أحد أول منك لما رأيت من حرصك على الحديث أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال لا إله إلا الله خالصا من قلبه أو نفسه


رواه البخاري






8- الإخلاص ينجي من العذاب العظيم يوم الدين

فقد أخبرنا صلى الله عليه وسلم عن أول خلق الله تسعر بهم النار يوم القيامة وهم متصدق أنفق ليقال جواد، وقاريء تعلم العلم وعلمه ليقال عالم، و مجاهد قاتل ليقال جريءيقول صلى الله عليه وسلم : ( صحيح لغيره )


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


من تعلم علما مما يبتغى به وجه الله تعالى لا يتعلمه إلا ليصيب به عرضا من الدنيا لم يجد عرف الجنة يوم القيامة


يعني ريحها


رواه أبو داود وابن ماجه وابن حبان في صحيحه والحاكم وقال


صحيح على شرط البخاري ومسلم


، ( صحيح لغيره )


وروي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


من تعلم العلم ليباهي به العلماء ويماري به السفهاء ويصرف به وجوه الناس أدخله الله جهنم


رواه ابن ماجه أيضا


( صحيح )


وعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم ومعاذ رديفه على الرحل قال يا معاذ بن جبل قال لبيك يا رسول الله وسعديك ثلاثا


قال ما من أحد يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صدقا من قلبه إلا حرمه الله على النار


قال يا رسول الله أفلا أخبر به الناس فيستبشروا قال إذا يتكلوا وأخبر بها معاذ عند موته تأثما


رواه البخاري ومسلم


المرء ينجو من الفتن بالإخلاص

ويجعل له حرزا من الشهوات

ومن الوقوع في براثن أهل الفسق والفجور، لذلك نجى الله يوسف عليه السلام من امرأة العزيز

] ولقد همت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه، كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين[،

كما قال تعالى : ]إلا عباد الله المخلصين أولئك لهم رزق معلوم فواكه وهم مكرمون في جنات النعيم[





9- بالإخلاص يتخلص العبد من الشيطان

لقول الله عز وجل:]وعزتك لأغوينهم أجمعين ، إِلا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ[.وروى أن أحد الصالحين كان يقول لنفسه: "يا نفس أخلصى تتخلصى".





10- الإخلاص يقلب المباحات إلى عبادات

فينال بها عالي الدرجات، قال أحد السلف: إني لأستحب أن يكون لي في كل شيء نيةحتى في أكلي ونومي ودخولي الخلاء وكل ذلك مما يمكن أن يقصد به التقرب إلى الله. لأن كل ما هو سبب لبقاء البدن وفراغ القلب للمهمات مطلوب شرعاً.

قال بعض السلف : من سرَّه أن يُكمَّل له عمله فليُحسِّن نيته فإنَّ الله عز وجل يأجر العبد إذا أحسن نيته حتى باللقمة يأكلها

الإخلاص مهم جداً لأنه مفتاح البركة والسعادة والنجاح في الدنيا والآخرة

فأغلب الناس يعيشون في صراعات داخلية ويعانون من أشياء فحرموا البركة والتوفيق إلا من رحمه الله، فكيف يكون النصر و تعلم العلم إلا من المخلصين، الإخلاص مهم في إنقاذنا من الوضع الذي نعيش فيه، فقد أصبح عزيزاً نادراً قليلاً، مشاريع ودعوات تلوثت بالرياء، حركات إسلامية دمرت بسبب افتقاد الإخلاص وبعد أن أريد بها الرئاسة والجاه والمالوالمخلص موعود بالنجاحين، النجاح في الدنيا والنجاح في الآخرة، وليس هناك من طريق يجمع النجاح في الدنيا والآخرة غير طريق الإخلاص، فقد ينال غير المخلص مراده وينجح في تحقيق هدفه الدنيوي، لكنه لن يحصل على نجاح الآخرة وثوابها: )مَّن كَانَ يُرِيدُ ثَوَابَ الدُّنْيَا فَعِندَ اللّهِ ثَوَابُ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَكَانَ اللّهُ سَـمِيعاً بَصِيراً(





11- اجتماع القلب في الدنيا وزوال الهم

فال عليه الصلاة والسلام: صحيح لغيره )


وعن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كانت الآخرة همه جعل الله غناه في قلبه وجمع له شمله وأتته الدنيا وهي راغمة ومن كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه وفرق عليه شمله ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له


رواه الترمذي





12- تنفيس الكروب لا يحدث إلا بالإخلاص

والدليل على ذلك حديث الثلاثة الذين حبستهم صخرة ففرج الله همّهم ، كذلك قصص الأنبياء فيها العبرة الكافية وأهمها قصة إبراهيم والنار . حتى الكفار ينجيهم الإخلاص : قال تعالى : ]وَإِذَا غَشِيَهُم مَّوْجٌ كَالظُّلَلِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إلى الْبَرِّ فَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ[



بالإخلاص يرزق الناس الحكمة

ويوفقون للصواب والحق ]إن تتقوا الله يجعل لكم فرقاناً{ ،] واتقوا الله ويعلمكم الله[

وقد قيل: ما أخلص عبد قط أربعين يوماً إلا ظهرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه

إن الإنسان يخلص لله رب العالمين يرى أسرار العبادات والأنوار والبركات، لذلك بعض الأولياء والصالحين عندما يتكلمون بالموعظة تخرج الأنوار معهم من الفم إلى قلبك فوراً، أما نحن نتكلم فيخرج من الفم إلى الأذن لماذا؟ حسب الحال، لو كان الشخص حاله صادقًا وكان مخلصاً لله فإن هذه الموعظة تنفع وتسري موعظتها بعد ذلك . إن بعض الأولياء والعلماء من شدة حرصهم على الإخلاص لله تعالى رزقهم العلم اللدني وهذا العلم غير مكتسب لا يدرك في الكتب ولا في المدارس ولا في الجامعات ولا الجوامع، وإنما الله تعالى يعطيه لمن يشاء من عباده الصالحين.





13- الإخلاص يثمر السكينة

قال تعالى : ]فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا[ أي لما علم الله الصدق والإخلاص لدى المؤمنين في بيعة الرضوان أثابهم السكينة والنصر مقابل إخلاصهم لله

قال تعالى أيضا : ]ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَّجُلاً فِيهِ شُرَكَاء مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلاً سَلَماً لِّرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُـونَ[ فلو أن هناك عبد له سيد واحد مخلص له وهناك عبد آخر له سيدان مختلفان في الرأي ، أي العبدين مرتاح القلب ؟؟ طبعا ذو السيد الواحد





14- بالإخلاص تتوحد الأمة وتنتصر وتعود إلى مجدها

إن الضمان الأول للفوز بتأييد الله تعالى لنا في تحقيق النصر هو الإخلاص، وإلا فسيكون مصيرنا في معاركنا مع أعدائنا مرهوناً بمعايير القوة الطبيعية وحدها، ونحرم أنفسنا من الفوز بمعونة الله تعالى ومعـيّته.انظر إلى الصحابة رضي الله عنهم كيف فتح الله لهم البلاد، حتى بلغوا في سنوات قليلة حدود الصين شرقاً والأندلس غرباً، والقسطنطينية شمالاً، مع أنهم لم يكن لهم من عدة الحروب وعتادها ما كان للفرس والروم، ولم تكن القوة بينهم وبين عدوهم متكافئة، فعدوهم كان يملك أضعاف ما يملكون من قوة بشرية وحربية؛ ولكن لأنهم أسسوا حركتهم في نشر الإسلام على الإخلاص، وأقاموها على فقه في الإعداد والتوكل، تحقق على أيديهم النصر المنشود.قال صلى الله عليه وسلم صحيح )


وعن مصعب بن سعد عن أبيه رضي الله عنه


أنه ظن أن له فضلا على من دونه من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم


إنما ينصر الله هذه الأمة بضعيفها بدعوتهم وصلاتهم وإخلاصهم


رواه النسائي وغيره وهو في البخاري وغيره دون ذكر الإخلاص






15- بالإخلاص تنتشر الدعوة الإسلامية وتعطي ثمارها

أن الإنسان الذي يعظ الناس ويحدثهم كلما كان مخلصاً لله تعالى في كلامه ، فإن الله سبحانه ينزل على كلامه البركة والقبول ،وهذا أمر مشاهد بين الناس ، فإن الله جبل القلوب على عدم التأثر إلا ممن أخلص لله في تأثيره وحديثه وأن من يتدبر هذا الحديث يجد عجباً:قال صلى الله عليه وسلم : البيعان بالخيار ما لم يتفرقا فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهما . ‌




تخريج السيوطي : (حم ق 3 ) عن حكيم بن حزام.


تحقيق الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 2896 في صحيح الجامع.‌


،إذا صدق المتبايعان :بارك الله لهما ، وهذه تجاره دنيوية زائلة، فما ظنك بالله .. إنها التجارة الآخروية ، هل يبارك الله لمن يصدق فيها



16- الإخلاص سبب لاستجابة الدعاء

كان بين السلف وبين الله أسرار (أعمال سرية خالصة لوجه الله) حتى أن أحدهم لو أقسم على الله لأبرَّه وذلك لإخلاصهم وصدقهم مع الله تبارك وتعالى ، قال تعالى معللا السبب وراء استجابته لدعاء الأنبياء : (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ)

وحتى الكفار قال فيهم : )وَإِذَا غَشِيَهُم مَّوْجٌ كَالظُّلَلِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إلى الْبَرِّ فمنهم مقتصد(





17- الإخلاص سبب الحياة الطيبة

]مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ[النحل97 .



18- الإخلاص سر تحول القلوب وتغير الشخصيات

قال تعالى :]إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ[، وقال عليه الصلاة والسلام: ( حسن صحيح )


وعن حذيفة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا فأي قلب أشربها نكتت فيه نكتة سوداء وأي قلب أنكرها نكتت فيه نكتة بيضاء حتى تصير على قلبين على أبيض مثل الصفا فلا تضره فتنة ما دامت السموات والأرض والآخر أسود مربادا كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه


رواه مسلم وغيره




كما قال عليه الصلاة والسلام: ”خير الناس ذو القلب المخموم واللسان الصادق قيل ما القلب المخموم قال هو التقي النقي الذي لا إثم فيه ولا بغي ولا حسد قيل فمن على أثره قال الذي يشنأ الدنيا ويحب الآخرة قيل فمن على أثره قال مؤمن في خلق حسن . ‌




تخريج السيوطي : (هـ) عن ابن عمرو.


تحقيق الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 3291 في صحيح الجامع.‌






19- بالإخلاص يفتح الله لك أبواب الهداية في كل شيء

وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ

بالإخلاص تذوق حلاوة الإيمان

( صحيح )


عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان من كان الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ومن أحب عبدا لا يحبه إلا لله ومن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار










20- بالإخلاص تنال الرؤيا الصادقة

قال عليه الصلاة والسلام:ذهبت النبوة فلا نبوة بعدي إلا المبشرات الرؤيا الصالحة يراها الرجل أو ترى له . ‌




تخريج السيوطي : (طب) عن حذيفة بن أسيد.


تحقيق الألباني : (حسن) انظر حديث رقم: 3438 في صحيح الجامع.‌


: الرؤيا الصالحة يراها الرجل أو ترى له ، وقال الرؤيا الصالحة جزء من خمسة وعشرين جزءا من النبوة . ‌




تخريج السيوطي : (ابن النجار) عن ابن عمر.


تحقيق الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 3528 في صحيح الجامع.‌


، وقال أيضا :لم يبق من النبوة إلا المبشرات الرؤيا الصالحة ، وخير دليل على ذلك رؤيا سيدنا يوسف عليه السلام التي كانت حقا فهو من عباد الله المخلصين ولم تكن رؤيا السجناء ورؤيا الملك إلا لتخرجه من السجن وتجعله عزيز مصر





21- بالإخلاص يكفيك الله ما بينك وبين الناس

قال عليه الصلاة والسلام ( من أرضى الناس بسخط الله وكله الله إلى الناس ) ( صحيح الصحيحة 2311 ) ، وعنه قال ر ، وأيضا قال عليه الصلاة والسلام:من أحسن فيما بينه و بين الله كفاه الله ما بينه و بين الناس و من أصلح سريرته أصلح الله علانيته



22- بالإخلاص تزين لك الطاعات وتثبت عليها

قال تعالى : {وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِّنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ }الحجرات7 ، كما قال سبحانه : {لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }المجادلة22

بالإخلاص تنال ولاية الله

قال سبحانه : أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ{62} الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ{63} يونس

وقال عليه الصلاة والسلام : أولياء الله تعالى الذين إذا رءوا ذُكر الله تعالى، كما أن الله تعالى قال : إن الله تعالى قال من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلى مما افترضته عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه وإن استعاذني لأعيذنه وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس المؤمن يكره الموت وأنا أكره مساءته . ‌




تخريج السيوطي : (خ) عن أبي هريرة.


تحقيق الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 1782 في صحيح الجامع.‌
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ثمرات الإخلاص
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الابداع والتفوق .: IBDAS .: :: الاقسام العامة :: الاقسام العامه :: المنتدى الاسلامي / Islamic-
انتقل الى: